السبت، 31 يناير، 2015

قد يعتقد البعض أن العلاقة الطردية فيما بين الذهب والنفط، تبدأ من عند الأول، فإذا ما ارتفعت اسعار الذهب، ضعف سعر الدولار الأمريكي نظرا لارتباطهما المباشر، وعليه فإن ضعف الدولار الأمريكي سيؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط نظرا لكون الأخير يرتبط أيضا ارتباطا عكسيا بالدولار. ولكن من يعتقد ذلك فقد جانبه الصواب! والحقيقة هي عكس ذلك تماما، حيث تبدأ العلاقة الطردية فيما بين الذهب والنفط من عند ذلك الأخير، مما يعني أنه كلما ازدادت أسعار النفط حدثت زيادة في اسعار الذهب ، ويستشهد المحللون المؤيدون لهذه الفكرة إلى الحقائق التالية:
 بنظرة تاريخية سريعة على الحركة السعرية التي شهدها سعر النفط خلال الطفرات نجد أن اسعار الذهب أيضا كانت   تتحرك باتجاه الصعود.

الأحد، 11 يناير، 2015

شهدت تجارة الذهب وأسعار الذهب خلال النصف الثانى من عام 2014 تراجعا  ليكسر مستويات دعوم رئيسية عند 1200 دولار ل اونصة الذهب ، ولم يستطع كسرها خلال 4 سنوات، وسرعان ما ارتد من مستوى 1171 دولار مكوناً قاعاً جديداً .
ليبدأ التماسك عند مستوى 1171 دولار بأول أكتوبر الماضى، ليغلق بنهاية الاسبوع الماضى عند مستوى 1208.5 دولار

فرصة كبيرة جدا للذهب في الصعود هذا العام
شارت يوضح الرؤية الفنية للذهب
 قال كريم راغب المحلل الفنى لأسواق المال العالمية، فى تحليله ل "تداول الذهب" :
النظرة الاساسية ل سوق الذهب : ابدى الذهب رد فعل عكس ما هو متوقع  في حالات المتاجرة بالذهب

الخميس، 8 يناير، 2015

كشفت شركة "سنتامين" المتخصصة في "استثمار الذهب" والتي تعمل في التنقيب عن الذهب في إفريقيا، إنها تتوقع ارتفاع إنتاجها من "الذهب" من منجم السكرى بمصر في عام 2015 بواقع 11 % مقارنة بعام 2014.
وأضافت "سنتامين" في بيان اليوم الخميس، أنها تتوقع أن يصل إنتاجها من الذهب في مصر إلى 420 ألف اونصة الذهب وذلك مقارنة بإنتاجها في عام 2014 و الذى بلغ 377.261 ألف أوقية، بتكلفة إنتاج قدرها 700 دولار للأوقية.
وأوضحت إن إجمالي إنتاجها من الذهب من منجم السكرى بلغ في الربع الرابع من 2014 نحو 128.115 ألف أوقية بارتفاع 40 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وبارتفاع 37 % مقارنة بالربع الثالث من 2014.

الأحد، 4 يناير، 2015

هل الفوركس حلال ؟

انتشر في الأونة الأخيرة مصطلح "الفوركس"، وأصل الكلمة إنجليزية Forex ، وهي اختصارًا للمصطلح الإنجليزي Foreign Exchange Market ومعناها: سوق تبادل العملات الأجنبية. كثير من الناس يخلطون بين الفوركس والبورصة، ويظنون أن إحدى الكلمتين مرادفة للأخرى؛ لكن هناك فروق جوهرية بينهما.
الفوركس او تجارة الفوركيس:
فوركس هو سوق تبادل العملات الأجنبية خارج أسواق البورصة عبر شركات (وسيط) إلكترونيًا (عبر الإنترنت)، و تجارة الفوركيس مجال جديد له الأفضلية على البورصة؛ لأنه الأكثر ربحية. تكون فيها التجارة في عملات متعددة كالدولار والين واليورو والفرنك وغيرهم من العملات الأجنبية، والسلع كالذهب والنفط والنحاس والفضة. فتقوم الشركات بدور الوسيط لإعطاء تسهيلات مادية من البنوك إلى العملاء، حيث توفر لهم كل ما يحتاجه العميل للتداول عبر الإنترنت. ويتميز الفوركس عن البورصة في: أن سوق التداول فيه مفتوح 24 ساعة، وحجم معاملاته تصل إلى 5 تريليون دولار يوميًا، ولا مكان لديه للاحتكار؛ فهو سوق مفتوح للجميع، حجم الربح متحقق في حالتي البيع بسعر أعلى وعند الشراء بسعر أقل، وأخيرًا، يتواجد البائع والمشتري أثناء عملية التداول.
البورصة :

هل أعجبك هذا الموضوع ؟ هل استفدت منه ؟ من فضلك ساهم إذاً في نشره!

هل أعجبك هذا الموضوع ؟ هل استفدت منه ؟ ساهم إذاً من فضلك في نشره!